new icn messageflickr-free-ic3d pan white

ترحيب واسع باعتلاء المرأة منصة القضاء

قانونيون اعتبروا تعيين الشيخة مها آل ثاني انتصاراً جديداً لها :

 

المرأة القطرية نجحت في القضاء الواقف وستثبت جدارتها في القضاء الجالس

كتب - نشأت أمين :

 

رحب قانونيون بقرار تعيين الشيخة مها منصور جاسم آل ثاني في وظيفة مساعد قاضٍ بوصفها أول امرأة قطرية تعمل في السلك القضائي وأكدوا ان التعيين بمثابة انتصار جديد للمرأة القطرية التي استطاعت ان تثبت جدارتها وتقتحم العديد من المجالات التي كانت في السابق حكرا على الرجل وحده وقال قانونيون وقانونيات لـ الراية :ان التعيين تعبير عن الثقة الكبيرة من جانب القيادة الرشيدة في قدرات وامكانات المرأة القطرية ، معتبرين انه قفزة جريئة في المسيرة الناجحة التي تقطعها دولة قطر بخطوات واثقة على درب النهضة والتقدم.

وقال هؤلاء لـ الراية ان المرأة القطرية حققت العديد من النجاحات خلال الفترة الماضية بفضل تشجيع القيادة الرشيدة حيث تمكنت من اثبات نجاحها كوزيرة وكعضوة في المجلس البلدى وفي مجالات التعليم والطب والتجارة والاعمال وفي المجال القانوني اثبتت كفاءة في القضاء الواقف حيث اصبحت المرأة القطرية المحامية تنافس الرجل في مهنة القضاء الواقف واكدوا ان اول الغيث قطرة وان تعيين المزيد من النساء في السلك القضائي مستقبلا مسألة وقت ليس الا لافتين الى ان العمل في مجال المحاماة ليس بعيدا عن العمل القضائي حيث توصف المحاماة بأنها القضاء "الواقف" بينما مهنة القضاء ذاتها يطلق عليها مسمى القضاء "الجالس" وقد حققت المرأة في مجال القضاء "الواقف" نجاحا باهرا واصبحت ندا قويا للمحامين الرجال.

    

المحامي عبدالرحمن الجفيري:

 

القرار يرسي مبدأ العدل والمساواه بين الجنسين

 

الدوحة - الراية:

 

اعتبر المحامي عبدالرحمن الجفيري ان تعيين اول أمراة في السلك القضائي هو تقدير من جانب الدولة للمرأة القطرية مشيرا الى ان القرار يرسى قواعد مبدأ العدل والمساواة بين الجنسين.

واضاف ان المرأة القطرية حققت نجاحا في مختلف المجالات التي عملت بها متوقعا ان تحرز نفس النجاح في العمل القضائي ولفت الى ان العديد من دول العالم قامت بتعيين المرأة في مجال القضاء ومن الطبيعي ان تقوم قطر بالاستعانة بالمرأة في هذا المجال لأنها نصف المجتمع وليس هناك فرق بينها وبين الرجل في الأداء كما انه ليس هناك ما يمنع في القانون من عمل المرأة في مجال القضاء.

واعرب الجفيري عن أمنياته في ان تنجح الشيخة مها منصور سلمان جاسم آل ثاني في أداء مهمتها مؤكدا ان نجاحها سوف يفتح الباب لتعيين قاضيات أخريات.

    

المحامي محسن ذياب السويدي

 

لا نصوص قانونية تمنع عمل المرأة في القضاء

 

الدوحة - الراية:

 

أكد المحامي محسن ذياب السويدي أنه لا يوجد نص في القانون أو الدستور القطري يمنع تعيين المرأة في مجال القضاء.

وقال إن الكثير من الدول سبق أن قامت بتعيين المرأة كقاضية ومن بينها دول عربية شقيقة وبالتالي فليس من المستغرب أن نقوم نحن بتعيين المرأة في هذا المجال ولو على سبيل التجربة ولا ينبغي أن ننسى أن المرأة هي نصف المجتمع.

وأشار السويدي الى أن هناك من يرى أن القضاء مهنة شاقة وتحتاج الى مواصفات معينة ربما لا تكون موجودة في المرأة غير انني - والكلام للسويدي - لا أستطيع القول بأن هذه المواصفات ليست موجودة في المرأة وانه ينبغي ان نقصر العمل في هذا المجال على الرجال فقط.

واعرب عن تمنياته في ان تنجح تجربة عمل المرأة القطرية في مجال القضاء مشيرا الى أن نجاحها سوف يفتح الباب أمام تعيين المزيد من القاضيات في هذا المجال.

     

اعتبرته تتويجاً لمسيرة المرأة .. المحامية سعيدة كاش :

 

لا فرق في الكفاءة والأداء بين المرأة والرجل في العمل القضائي

 

الدوحة - الراية :

 

ثمنت المحامية سعيدة كاش قرار تعيين أول امرأة قطرية في السلك القضائي والذي تحقق بأداء الشيخة مها منصور سلمان جاسم آل ثاني لليمين القانونية أمام سعادة السيد مسعود العامري رئيس المجلس الأعلى للقضاء في لحظة تاريخية صباح أمس. ووصفت هذا الحدث بأنه شهادة نجاح جديدة للمرأة القطرية.

ورأت كاش في تصريح لـ الراية أن القرار تتويج لمسيرة متميزة قطعتها المرأة القطرية باجتهادها ومثابرتها في مختلف القطاعات التي عملت بها مشيرة الى نجاحها الكبير في ميدان المحاماة وعضوية المجالس بل ونجاحها في شغل المناصب الوزارية . وأكدت أن الرعاية والدعم الكبيرين من قبل القيادة الحكيمة حققا الكثير للمرأة القطرية.. متوقعة أن تشهد الأعوام وربما الشهور القادمة تعيين المزيد من النساء في المناصب القضائية.

ووجهت كاش كل التحية للشيخة مها منصور سلمان جاسم آل ثاني بوصفها أول امرأة قطرية تشغل هذه المنصب الرفيع متمنية لها كل التوفيق والنجاح.

ورأت أن عمل المرأة في مجال القضاء لا يقتصر على العمل في مجال معين، وليس صحيحا القول بأن يتم تعيينها في مجال محاكم الأسرة فقط بل هي قادرة على العمل في أي نوع من المحاكم لأنها في النهاية سوف تطبق القانون مثلها مثل القضاة الرجال. وأكدت أنه لا فرق في الكفاءة ومستوى الأداء بين المرأة والرجل في العمل القضائي، كما أن العمل القضائي ليس غريباً على المرأة لأنها عملت في المحاماه وأثبتت كفاءة كبيرة وهي مهنة ذات علاقة وطيدة بالعمل القضائي.

وأشارت كاش الى أن تعيين المرأة في السلك القضائي سوف يشجع الطالبات على الالتحاق بكليات القانون كثيرا، لافتة الى أن عدد المحاميات حاليا وصل الى ما يتراوح ما بين 10 الى 15% من إجمالي عدد المحامين.

    

رغم رفضها لمبدأ تخصيصها لمحاكم بعينها .. ندى السليطي:

 

محاكم الأسرة بحاجة الى المرأة القاضية

 

الدوحة - الراية:

 

أشادت المحامية ندى مبارك السليطي بقرار تعيين الشيخة مها منصور سلمان آل ثاني في وظيفة مساعد قاض بالمحاكم.

وقالت ان القرار مصدر فخر وسعادة للمرأة القطرية التي باتت تحظى بالكثير من الاهتمام والرعاية بفضل الدعم الكبير الذي تلقاه من القيادة الحكيمة وسمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند حرم حضرة صاحب السمو امير البلاد المفدى .

واعتبرت السليطي ان القرار يمثل تتويجا لمسيرة المرأة الناجحة وعطائها المتميز في كل المجالات التي شغلتها بدون استثناء لاسيما عندما شغلت المناصب الوزارية لأكثر من مرة كما اثبتت وجودها في العمل بمهنة المحاماة واصبحت ندا قويا للمحامين الرجال بعد ان نالت ثقة المتقاضين من الجنسين وحققت المرأة كذلك نجاحا لافتا في العمل في المجالس المنتخبة وهو ما بدا واضحا من خلال عملها في المجلس البلدي المركزي .

ورأت السليطي انه رغم قدرة المرأة على العمل في مختلف المحاكم الا ان هناك انواعا من المحاكم تحتاج بشدة الى وجود قاضيات وفي مقدمتها محاكم الاسرة .

وترفض السليطي فكرة تخصيص نوع معين من المحاكم امام المرأة القاضية وتؤكد ان القاضية مثلها تماما مثل القاضي وليس هناك ادنى اختلاف في مستوى الأداء بينهما غير ان وجودها في محاكم الاسرة سوف يضيف بعدا ما تحتاجه المرأة المتقاضية عندما تقف امام المحكمة .

ووجهت السليطي الشكر للقيادة الحكيمة على ثقتها في إمكانيات المرأة القطرية متمنية ان يتم تعيين المزيد من القاضيات مستقبلا.

    

اعتبرته انتصاراً كبيراً للمرأة القطرية.. المحامية منى عياد:

 

تعيين المرأة قاضية خطوة جريئة في مسيرة النهضة

 

الدوحة - الراية:

 

وصفت المحامية منى عياد قرار تعيين الشيخة مها منصور سلمان جاسم آل ثاني كمساعد قاض بأنه يعبر عن الثقة الكبيرة من جانب القيادة الرشيدة في قدرات وامكانات المرأة القطرية. وقالت عياد ان القرار انتصار كبير للمرأة القطرية وخطوة جريئة في المسيرة الناجحة التي تقطعها دولة قطر بخطى واثقة على درب النهضة والتقدم.

ولفتت الى أن المرأة القطرية حققت نجاحات كبيرة في شتى المجالات التي عملت بها والتي كان أبرزها اداءها المتميز في المناصب الوزارية والمحاماة والمجالس النيابية بل وحتى في مجال الطيران ومختلف المجالات الأخرى التي عملت بها . وقالت انها كانت تتوقع أن يتم تعيين المرأة في السلك القضائي على ضوء الرعاية والاهتمام الكبيرين اللذين تحظى بهما المرأة القطرية من جانب القيادة الحكيمة فضلا عن الدعم والمساندة اللامحدودة من جانب صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند والتي تولي اهتماما كبيرا للمرأة القطرية.

وقالت منى عياد: إن أول الغيث قطرة على حد تعبيرها، متوقعة أن يتم تعيين المزيد من النساء في السلك القضائي مستقبلا .. ولفتت إلى أن العمل في مجال المحاماة ليس بعيدا عن العمل القضائي ولا يبتعد عنه كثيرا حيث توصف المحاماة بأنها القضاء "الواقف" بينما مهنة القضاء ذاتها يطلق عليها مسمى القضاء "الجالس" .. وقد حققت المرأة في مجال القضاء "الواقف" نجاحا باهرا وأصبحت ندا قويا للمحامين الرجال واستطاعت أن تحظى بثقة المتقاضين من الجنسين، الأمر الذي خلق نوعا من المنافسة الشريفة بين المحامين الرجال والنساء في ساحات المحاكم هدفه في النهاية تحقيق العدالة.

وأوضحت أن عدد المحاميات في الوقت الحالي وصل الى ما يزيد على 11 .. متوقعة أن تشهد الأيام القادمة المزيد من المحاميات بسبب الاقبال الملحوظ من جانب الطالبات على الالتحاق بكلية القانون.

  

2,290 views
1 fave
4 comments
Taken on March 11, 2010