new icn messageflickr-free-ic3d pan white
View allAll Photos Tagged فن بصري

 

مد بصري ، مد خيالي ، وكومة جروح تعتريني للقياك ،

لن تغيب عني أيها الحلم !

سأبحثُ عنك في كل فجر يوم جديد ! لن أكلّ ولن أملّ يوما !

فقط انتظر حينما أزف خبر احتضاني لك ! :")

 

*أهم شيء إني مصور نفسي بسروال وفنيله ههههه

لبى حنا بس :P

 

تويتر

twitter.com/alyouseff

 

صفحة المعجبين

www.facebook.com/alyousef.photo

  

PHOTOS BY :

 

ABDALRHEM ALARJAN

 

El-Funoun Palestinian Popular Dance Troupe was established in 1979 by a small number of enthusiastic, talented and committed artists. Since then, El-Funoun has been throned as the lead Palestinian dance company. In Palestine, as well as among Palestinians in exile, El-Funoun has achieved an unprecedented popular recognition; in fact, quite a few of the Troupe’s songs and dances have become household tunes.

Since its inception, El-Funoun has aimed at expressing the spirit of Arab-Palestinian folklore and contemporary culture through unique combinations of traditional and stylized dance and music. The Troupe’s repertoire comprises folkloric dance forms, called “dabke”, in addition to more elaborate choreographed forms that embody El-Funoun’s own unique vision of Palestinian dance.

 

El-Funoun is widely recognized as the cultural entity that has played the most significant role in reviving and reinvigorating Palestinian dance and music folklore. This accomplishment is particularly important, since it effectively countered the systematic attempts by the Israeli occupation to suppress the Palestinian national identity through banning or expropriating any forms of Palestinian cultural expression.

 

El-Funoun is composed of seventy-five dancers, singers, musicians and support personnel. It is an independent, non-profit organization that is virtually entirely volunteer-based. The members are therefore motivated by the vision of the Troupe more than by any other factor. This not only keeps the Troupe’s administrative cost quite low, but also ensures a strong sense of belonging to and ownership of the group. This resolve, coupled with a driving commitment to artistic excellence and an authentic Palestinian vision have all afforded El-Funoun its current leadership status.

 

In Palestine, the Troupe holds an impressive track record of over one thousand performances since 1979, including its very well attended performances in Palestine International Festivals of 1992 through 1999. Moreover, El-Funoun has participated in the following:

 

US Tour (15 cities) in 1986

US Tour (20 cities) in 1991

Jerash International Festival, Jordan in 1994

Jerusalem Festival, United Arab Emirates in 1995

Raatvick International Folklore Festival, Sweden in 1996

Babylon International Festival, Iraq in 1996

Expo 98 Lisbon in Portugal 98

US Tour (5 cities) in 1999

France Tour (5 festivals) in 1999

Egyptian Opera House, Cairo in 1999

Lebanon Tour (5 performances) 2000

Expo 2000 Hannover in Germany 2000

United Arab Emirates in 2001

Egyptian Opera House, Cairo in 2003

Ribat Festival, Morocco in ‏2004‏‏

Rhythm Diversity, Malta in 2004

Corpi Sensibili Festival, Italy in 2005

Busra International Festival, Syria in 2005

Bahrain International Music Festival, Bahrain in 2005

US Tour (3 cities) in 2005

US Tour (4 cities) in 2006

UK, London in 2007

St. Plolten, Austria 2007

Vienna, Austria 2007

Berlin, Germany 2008

Vlaardingen, Holland 2008

Syria, Damascus 2008

The 15th Al Qurain Cultural Festival, Kuwait 2008

El-Funoun played a key role in establishing the Popular Art Centre, a community organization committed to raising awareness about the arts, and opening opportunities for community members to participate in artistic activity and expression. The Centre offers classes in traditional dance, ballet, jazz, music, puppets and drama, in addition to a host of other programs. Through the Centre, El-Funoun’s message has propagated to many schools, organizations and localities.

El-Funoun has won several commendation certificates and awards, most prominent among which is the Palestine Award for Popular Folklore 1997, the highest honour award given in this field by the Palestinian Authority. In addition, El-Funoun's dance film "Emotional Rescue" directed by the German Director Helena Waldmann, won a special prize as part of Al-Jazeera film festival 2006.

 

El-Funoun believes in building cultural bridges with the world, both to have a healthy exchange of experience, ideas and techniques and to present the long-suppressed Palestinian culture before other nations.

 

تأسست فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية عام 1979 بجهود حفنة من الفنانين والفنانات المتحمسين والواعدين.

 

منذ ذلك الحين، توجت "الفنون" كرائدة للرقص الشعبي الفلسطيني، حاصدة في مسيرتها العديد من الجوائز الأولى وشهادات التقدير المميزة من مهرجانات محلية ودولية. لقد حققت "الفنون" بين الفلسطينيين في الوطن كما في الشتات شعبية لم يسبق لها مثيل، حيث تحولت أغاني ورقصات الفرقة لأنغام يشدوها الفلسطينيون أو يرقصونها في مختلف أماكن تواجدهم.

 

منذ ولادتها، حرصت الفنون على الجمع بين الأصالة والمعاصرة من خلال مزيج من الرقص المستوحى من الفلكلور والرقص المستحدث، الخاص بالفرقة. فجاءت أعمال الفرقة معبرة عن روح التراث الشعبي وعن ثقافتنا الحاضرة. يحوي سجلّ الفرقة أنماط الرقص التراثي (الدبكة) بالإضافة إلى أشكال متنوعة من الرقص، تعكس في تصميمها رؤية الفرقة الخاصة للرقص الفلسطيني المعاصر.

 

أنجزت الفرقة ثمانية أعمال فنية في تاريخها الحافل: "لوحات فلكلورية"، "وادي التفاح"، "مشعل"، "أفراح فلسطينية"، "مرج بن عامر"، "طله ورا طله"، "زغاريد"، و"حيفا بيروت، وما بعد..."، بالإضافة لبعض الرقصات التجريبية التي تسبق كل عمل فني جديد لتحديد مساره.

 

لعبت الفنون الدور الأبرز بين المؤسسات الثقافية في إحياء التراث الموسيقي والراقص للشعب العربي الفلسطيني. وقد كان هذا الإنجاز، ولا يزال، مصدر فخر للفرقة إذ أنها من خلال هذا الدور شاركت في التصدي للمحاولات المنهجية من قبل الاحتلال الإسرائيلي لقمع الشخصية الثقافية الفلسطينية ولمصادرة رموز الهوية الفلسطينية.

 

منذ البداية، سعت الفرقة في أعمالها إلى غرس روح التراث والفن الفلسطيني في قلوب الناشئة، فشكلت فرقة "براعم" للفتية والفتيات، لرفد الفرقة الأم براقصين/ات جدد ولضمان استمرار المسيرة.

 

فرقة الفنون جسم فني مستقل، غير ربحي، يعتمد بالأساس على جهود متطوعيه ومتطوعاته الذين يبلغ عددهم ما يقارب الخمسين، بين راقص/ة ومغني/ة وإداري/ة. وتعتبر الرؤيا والفلسفة والأهداف التي تقوم عليها الفرقة هي عناصر الجذب الرئيسية لعضوية الفرقة، مما يعزز الشعور بالانتماء لدى الأعضاء فيرفع منسوب عطائهم وإبداعهم. أعطت هذه العناصر مجتمعة، بالإضافة إلى التزام الفرقة الراسخ بتقديم فن فلسطيني مميز، أصيل، وجميل، الفنون موقعها الحالي في المقدمة.

 

يحفل تاريخ الفرقة بأكثر من ألف عرض منذ 1979 في مدن وقرى ومخيمات فلسطين. أبرز عروض الفرقة كانت في مهرجان فلسطين الدولي من 1992 حتى 1999. أما في العالم، فقد شاركت الفنون في التالي:

 

جولة الولايات المتحدة الأولى (15 مدينة)، 1986

جولة الولايات المتحدة الثانية (20 مدينة)، 1991

جولة بريطانيا وفرنسا (جوقة الغناء)، 1992

مهرجان جرش الدولي، الأردن، 1994

مهرجان "من أجلك يا قدس"، الإمارات العربية المتحدة، 1995

مهرجان ريتفيك الدولي للفلكلور، السويد، 1996

مهرجان بابل الدولي، العراق، 1996

إكسبو 98، البرتغال 1998

جولة الولايات المتحدة الثالثة (5 مدن)، 1998

جولة فرنسا ( خمسة مهرجانات فلكلورية)، 1999

دار الأوبرا – القاهرة، 1999

جولة لبنان - (خمسة عروض)، 2000

إكسبو 2000، هانوفر، ألمانيا

الإمارات العربية المتحدة (ثلاثة مدن)، 2001

دار الأوبرا- مسرح الجمهورية-القاهرة، 2003

مهرجان الرباط، مسرح محمد الخامس، المغرب، 2004

فاليتا، مالطا، 2004

إيطاليا،(اودبنة، بولونيا)، 2005

مهرجان بصرى الدولي، سوريا، 2005

مهرجان الموسيقى العربية،البحرين،2005

جولة الولايات المتحدة، (3 مدن)، 2005

جولة الولايات المتحدة، (4 مدن)، 2006

لندن، بريطانيا، 2007

سانت بولتن ، النمسا 2007

فينا، النمسا 2007

برلين، المانيا 2008

فلاردينجن، هولندا 2008

سوريا، دمشق 2008

مهرجان القرين الخامس عشر، الكويت 2008

لعبت فرقة الفنون الدور المحوري في تأسيس مركز الفن الشعبي، وهو مؤسسة تهدف لرفع الوعي الثقافي والفني في المجتمع ولإتاحة الفرص للمشاركة في النشاطات الفنية وفي أشكال التعبير الفني المبدع.

حاز فيلم "إنقاذ عاطفي" للفنون مع المخرجة الألمانية هيلينا ولدمان على جائزة خاصة من مهرجان الجزيرة الدولي للإنتاج التلفزيوني الثاني " لتفرده بالشكل الفني المتميز في تعبيره عن معاناة الشعب الفلسطيني" قطر 2006.

 

حازت فرقة الفنون على جائزة فلسطين للتراث الشعبي لعام 97 عن عملها " زغاريد".

 

تؤمن فرقة الفنون في بناء جسور ثقافية مع العالم، لتعزيز الحوار الحضاري ، ولتبادل الخبرات والأفكار والتقنية الفنية وكذلك لتمثيل الفن الفلسطيني في الخارج رغم محاولات العزل والحصار.

PHOTOS BY :

 

ABDALRHEM ALARJAN

 

El-Funoun Palestinian Popular Dance Troupe was established in 1979 by a small number of enthusiastic, talented and committed artists. Since then, El-Funoun has been throned as the lead Palestinian dance company. In Palestine, as well as among Palestinians in exile, El-Funoun has achieved an unprecedented popular recognition; in fact, quite a few of the Troupe’s songs and dances have become household tunes.

Since its inception, El-Funoun has aimed at expressing the spirit of Arab-Palestinian folklore and contemporary culture through unique combinations of traditional and stylized dance and music. The Troupe’s repertoire comprises folkloric dance forms, called “dabke”, in addition to more elaborate choreographed forms that embody El-Funoun’s own unique vision of Palestinian dance.

 

El-Funoun is widely recognized as the cultural entity that has played the most significant role in reviving and reinvigorating Palestinian dance and music folklore. This accomplishment is particularly important, since it effectively countered the systematic attempts by the Israeli occupation to suppress the Palestinian national identity through banning or expropriating any forms of Palestinian cultural expression.

 

El-Funoun is composed of seventy-five dancers, singers, musicians and support personnel. It is an independent, non-profit organization that is virtually entirely volunteer-based. The members are therefore motivated by the vision of the Troupe more than by any other factor. This not only keeps the Troupe’s administrative cost quite low, but also ensures a strong sense of belonging to and ownership of the group. This resolve, coupled with a driving commitment to artistic excellence and an authentic Palestinian vision have all afforded El-Funoun its current leadership status.

 

In Palestine, the Troupe holds an impressive track record of over one thousand performances since 1979, including its very well attended performances in Palestine International Festivals of 1992 through 1999. Moreover, El-Funoun has participated in the following:

 

US Tour (15 cities) in 1986

US Tour (20 cities) in 1991

Jerash International Festival, Jordan in 1994

Jerusalem Festival, United Arab Emirates in 1995

Raatvick International Folklore Festival, Sweden in 1996

Babylon International Festival, Iraq in 1996

Expo 98 Lisbon in Portugal 98

US Tour (5 cities) in 1999

France Tour (5 festivals) in 1999

Egyptian Opera House, Cairo in 1999

Lebanon Tour (5 performances) 2000

Expo 2000 Hannover in Germany 2000

United Arab Emirates in 2001

Egyptian Opera House, Cairo in 2003

Ribat Festival, Morocco in ‏2004‏‏

Rhythm Diversity, Malta in 2004

Corpi Sensibili Festival, Italy in 2005

Busra International Festival, Syria in 2005

Bahrain International Music Festival, Bahrain in 2005

US Tour (3 cities) in 2005

US Tour (4 cities) in 2006

UK, London in 2007

St. Plolten, Austria 2007

Vienna, Austria 2007

Berlin, Germany 2008

Vlaardingen, Holland 2008

Syria, Damascus 2008

The 15th Al Qurain Cultural Festival, Kuwait 2008

El-Funoun played a key role in establishing the Popular Art Centre, a community organization committed to raising awareness about the arts, and opening opportunities for community members to participate in artistic activity and expression. The Centre offers classes in traditional dance, ballet, jazz, music, puppets and drama, in addition to a host of other programs. Through the Centre, El-Funoun’s message has propagated to many schools, organizations and localities.

El-Funoun has won several commendation certificates and awards, most prominent among which is the Palestine Award for Popular Folklore 1997, the highest honour award given in this field by the Palestinian Authority. In addition, El-Funoun's dance film "Emotional Rescue" directed by the German Director Helena Waldmann, won a special prize as part of Al-Jazeera film festival 2006.

 

El-Funoun believes in building cultural bridges with the world, both to have a healthy exchange of experience, ideas and techniques and to present the long-suppressed Palestinian culture before other nations.

 

تأسست فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية عام 1979 بجهود حفنة من الفنانين والفنانات المتحمسين والواعدين.

 

منذ ذلك الحين، توجت "الفنون" كرائدة للرقص الشعبي الفلسطيني، حاصدة في مسيرتها العديد من الجوائز الأولى وشهادات التقدير المميزة من مهرجانات محلية ودولية. لقد حققت "الفنون" بين الفلسطينيين في الوطن كما في الشتات شعبية لم يسبق لها مثيل، حيث تحولت أغاني ورقصات الفرقة لأنغام يشدوها الفلسطينيون أو يرقصونها في مختلف أماكن تواجدهم.

 

منذ ولادتها، حرصت الفنون على الجمع بين الأصالة والمعاصرة من خلال مزيج من الرقص المستوحى من الفلكلور والرقص المستحدث، الخاص بالفرقة. فجاءت أعمال الفرقة معبرة عن روح التراث الشعبي وعن ثقافتنا الحاضرة. يحوي سجلّ الفرقة أنماط الرقص التراثي (الدبكة) بالإضافة إلى أشكال متنوعة من الرقص، تعكس في تصميمها رؤية الفرقة الخاصة للرقص الفلسطيني المعاصر.

 

أنجزت الفرقة ثمانية أعمال فنية في تاريخها الحافل: "لوحات فلكلورية"، "وادي التفاح"، "مشعل"، "أفراح فلسطينية"، "مرج بن عامر"، "طله ورا طله"، "زغاريد"، و"حيفا بيروت، وما بعد..."، بالإضافة لبعض الرقصات التجريبية التي تسبق كل عمل فني جديد لتحديد مساره.

 

لعبت الفنون الدور الأبرز بين المؤسسات الثقافية في إحياء التراث الموسيقي والراقص للشعب العربي الفلسطيني. وقد كان هذا الإنجاز، ولا يزال، مصدر فخر للفرقة إذ أنها من خلال هذا الدور شاركت في التصدي للمحاولات المنهجية من قبل الاحتلال الإسرائيلي لقمع الشخصية الثقافية الفلسطينية ولمصادرة رموز الهوية الفلسطينية.

 

منذ البداية، سعت الفرقة في أعمالها إلى غرس روح التراث والفن الفلسطيني في قلوب الناشئة، فشكلت فرقة "براعم" للفتية والفتيات، لرفد الفرقة الأم براقصين/ات جدد ولضمان استمرار المسيرة.

 

فرقة الفنون جسم فني مستقل، غير ربحي، يعتمد بالأساس على جهود متطوعيه ومتطوعاته الذين يبلغ عددهم ما يقارب الخمسين، بين راقص/ة ومغني/ة وإداري/ة. وتعتبر الرؤيا والفلسفة والأهداف التي تقوم عليها الفرقة هي عناصر الجذب الرئيسية لعضوية الفرقة، مما يعزز الشعور بالانتماء لدى الأعضاء فيرفع منسوب عطائهم وإبداعهم. أعطت هذه العناصر مجتمعة، بالإضافة إلى التزام الفرقة الراسخ بتقديم فن فلسطيني مميز، أصيل، وجميل، الفنون موقعها الحالي في المقدمة.

 

يحفل تاريخ الفرقة بأكثر من ألف عرض منذ 1979 في مدن وقرى ومخيمات فلسطين. أبرز عروض الفرقة كانت في مهرجان فلسطين الدولي من 1992 حتى 1999. أما في العالم، فقد شاركت الفنون في التالي:

 

جولة الولايات المتحدة الأولى (15 مدينة)، 1986

جولة الولايات المتحدة الثانية (20 مدينة)، 1991

جولة بريطانيا وفرنسا (جوقة الغناء)، 1992

مهرجان جرش الدولي، الأردن، 1994

مهرجان "من أجلك يا قدس"، الإمارات العربية المتحدة، 1995

مهرجان ريتفيك الدولي للفلكلور، السويد، 1996

مهرجان بابل الدولي، العراق، 1996

إكسبو 98، البرتغال 1998

جولة الولايات المتحدة الثالثة (5 مدن)، 1998

جولة فرنسا ( خمسة مهرجانات فلكلورية)، 1999

دار الأوبرا – القاهرة، 1999

جولة لبنان - (خمسة عروض)، 2000

إكسبو 2000، هانوفر، ألمانيا

الإمارات العربية المتحدة (ثلاثة مدن)، 2001

دار الأوبرا- مسرح الجمهورية-القاهرة، 2003

مهرجان الرباط، مسرح محمد الخامس، المغرب، 2004

فاليتا، مالطا، 2004

إيطاليا،(اودبنة، بولونيا)، 2005

مهرجان بصرى الدولي، سوريا، 2005

مهرجان الموسيقى العربية،البحرين،2005

جولة الولايات المتحدة، (3 مدن)، 2005

جولة الولايات المتحدة، (4 مدن)، 2006

لندن، بريطانيا، 2007

سانت بولتن ، النمسا 2007

فينا، النمسا 2007

برلين، المانيا 2008

فلاردينجن، هولندا 2008

سوريا، دمشق 2008

مهرجان القرين الخامس عشر، الكويت 2008

لعبت فرقة الفنون الدور المحوري في تأسيس مركز الفن الشعبي، وهو مؤسسة تهدف لرفع الوعي الثقافي والفني في المجتمع ولإتاحة الفرص للمشاركة في النشاطات الفنية وفي أشكال التعبير الفني المبدع.

حاز فيلم "إنقاذ عاطفي" للفنون مع المخرجة الألمانية هيلينا ولدمان على جائزة خاصة من مهرجان الجزيرة الدولي للإنتاج التلفزيوني الثاني " لتفرده بالشكل الفني المتميز في تعبيره عن معاناة الشعب الفلسطيني" قطر 2006.

 

حازت فرقة الفنون على جائزة فلسطين للتراث الشعبي لعام 97 عن عملها " زغاريد".

 

تؤمن فرقة الفنون في بناء جسور ثقافية مع العالم، لتعزيز الحوار الحضاري ، ولتبادل الخبرات والأفكار والتقنية الفنية وكذلك لتمثيل الفن الفلسطيني في الخارج رغم محاولات العزل والحصار.

PHOTOS BY :

 

ABDALRHEM ALARJAN

 

El-Funoun Palestinian Popular Dance Troupe was established in 1979 by a small number of enthusiastic, talented and committed artists. Since then, El-Funoun has been throned as the lead Palestinian dance company. In Palestine, as well as among Palestinians in exile, El-Funoun has achieved an unprecedented popular recognition; in fact, quite a few of the Troupe’s songs and dances have become household tunes.

Since its inception, El-Funoun has aimed at expressing the spirit of Arab-Palestinian folklore and contemporary culture through unique combinations of traditional and stylized dance and music. The Troupe’s repertoire comprises folkloric dance forms, called “dabke”, in addition to more elaborate choreographed forms that embody El-Funoun’s own unique vision of Palestinian dance.

 

El-Funoun is widely recognized as the cultural entity that has played the most significant role in reviving and reinvigorating Palestinian dance and music folklore. This accomplishment is particularly important, since it effectively countered the systematic attempts by the Israeli occupation to suppress the Palestinian national identity through banning or expropriating any forms of Palestinian cultural expression.

 

El-Funoun is composed of seventy-five dancers, singers, musicians and support personnel. It is an independent, non-profit organization that is virtually entirely volunteer-based. The members are therefore motivated by the vision of the Troupe more than by any other factor. This not only keeps the Troupe’s administrative cost quite low, but also ensures a strong sense of belonging to and ownership of the group. This resolve, coupled with a driving commitment to artistic excellence and an authentic Palestinian vision have all afforded El-Funoun its current leadership status.

 

In Palestine, the Troupe holds an impressive track record of over one thousand performances since 1979, including its very well attended performances in Palestine International Festivals of 1992 through 1999. Moreover, El-Funoun has participated in the following:

 

US Tour (15 cities) in 1986

US Tour (20 cities) in 1991

Jerash International Festival, Jordan in 1994

Jerusalem Festival, United Arab Emirates in 1995

Raatvick International Folklore Festival, Sweden in 1996

Babylon International Festival, Iraq in 1996

Expo 98 Lisbon in Portugal 98

US Tour (5 cities) in 1999

France Tour (5 festivals) in 1999

Egyptian Opera House, Cairo in 1999

Lebanon Tour (5 performances) 2000

Expo 2000 Hannover in Germany 2000

United Arab Emirates in 2001

Egyptian Opera House, Cairo in 2003

Ribat Festival, Morocco in ‏2004‏‏

Rhythm Diversity, Malta in 2004

Corpi Sensibili Festival, Italy in 2005

Busra International Festival, Syria in 2005

Bahrain International Music Festival, Bahrain in 2005

US Tour (3 cities) in 2005

US Tour (4 cities) in 2006

UK, London in 2007

St. Plolten, Austria 2007

Vienna, Austria 2007

Berlin, Germany 2008

Vlaardingen, Holland 2008

Syria, Damascus 2008

The 15th Al Qurain Cultural Festival, Kuwait 2008

El-Funoun played a key role in establishing the Popular Art Centre, a community organization committed to raising awareness about the arts, and opening opportunities for community members to participate in artistic activity and expression. The Centre offers classes in traditional dance, ballet, jazz, music, puppets and drama, in addition to a host of other programs. Through the Centre, El-Funoun’s message has propagated to many schools, organizations and localities.

El-Funoun has won several commendation certificates and awards, most prominent among which is the Palestine Award for Popular Folklore 1997, the highest honour award given in this field by the Palestinian Authority. In addition, El-Funoun's dance film "Emotional Rescue" directed by the German Director Helena Waldmann, won a special prize as part of Al-Jazeera film festival 2006.

 

El-Funoun believes in building cultural bridges with the world, both to have a healthy exchange of experience, ideas and techniques and to present the long-suppressed Palestinian culture before other nations.

 

تأسست فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية عام 1979 بجهود حفنة من الفنانين والفنانات المتحمسين والواعدين.

 

منذ ذلك الحين، توجت "الفنون" كرائدة للرقص الشعبي الفلسطيني، حاصدة في مسيرتها العديد من الجوائز الأولى وشهادات التقدير المميزة من مهرجانات محلية ودولية. لقد حققت "الفنون" بين الفلسطينيين في الوطن كما في الشتات شعبية لم يسبق لها مثيل، حيث تحولت أغاني ورقصات الفرقة لأنغام يشدوها الفلسطينيون أو يرقصونها في مختلف أماكن تواجدهم.

 

منذ ولادتها، حرصت الفنون على الجمع بين الأصالة والمعاصرة من خلال مزيج من الرقص المستوحى من الفلكلور والرقص المستحدث، الخاص بالفرقة. فجاءت أعمال الفرقة معبرة عن روح التراث الشعبي وعن ثقافتنا الحاضرة. يحوي سجلّ الفرقة أنماط الرقص التراثي (الدبكة) بالإضافة إلى أشكال متنوعة من الرقص، تعكس في تصميمها رؤية الفرقة الخاصة للرقص الفلسطيني المعاصر.

 

أنجزت الفرقة ثمانية أعمال فنية في تاريخها الحافل: "لوحات فلكلورية"، "وادي التفاح"، "مشعل"، "أفراح فلسطينية"، "مرج بن عامر"، "طله ورا طله"، "زغاريد"، و"حيفا بيروت، وما بعد..."، بالإضافة لبعض الرقصات التجريبية التي تسبق كل عمل فني جديد لتحديد مساره.

 

لعبت الفنون الدور الأبرز بين المؤسسات الثقافية في إحياء التراث الموسيقي والراقص للشعب العربي الفلسطيني. وقد كان هذا الإنجاز، ولا يزال، مصدر فخر للفرقة إذ أنها من خلال هذا الدور شاركت في التصدي للمحاولات المنهجية من قبل الاحتلال الإسرائيلي لقمع الشخصية الثقافية الفلسطينية ولمصادرة رموز الهوية الفلسطينية.

 

منذ البداية، سعت الفرقة في أعمالها إلى غرس روح التراث والفن الفلسطيني في قلوب الناشئة، فشكلت فرقة "براعم" للفتية والفتيات، لرفد الفرقة الأم براقصين/ات جدد ولضمان استمرار المسيرة.

 

فرقة الفنون جسم فني مستقل، غير ربحي، يعتمد بالأساس على جهود متطوعيه ومتطوعاته الذين يبلغ عددهم ما يقارب الخمسين، بين راقص/ة ومغني/ة وإداري/ة. وتعتبر الرؤيا والفلسفة والأهداف التي تقوم عليها الفرقة هي عناصر الجذب الرئيسية لعضوية الفرقة، مما يعزز الشعور بالانتماء لدى الأعضاء فيرفع منسوب عطائهم وإبداعهم. أعطت هذه العناصر مجتمعة، بالإضافة إلى التزام الفرقة الراسخ بتقديم فن فلسطيني مميز، أصيل، وجميل، الفنون موقعها الحالي في المقدمة.

 

يحفل تاريخ الفرقة بأكثر من ألف عرض منذ 1979 في مدن وقرى ومخيمات فلسطين. أبرز عروض الفرقة كانت في مهرجان فلسطين الدولي من 1992 حتى 1999. أما في العالم، فقد شاركت الفنون في التالي:

 

جولة الولايات المتحدة الأولى (15 مدينة)، 1986

جولة الولايات المتحدة الثانية (20 مدينة)، 1991

جولة بريطانيا وفرنسا (جوقة الغناء)، 1992

مهرجان جرش الدولي، الأردن، 1994

مهرجان "من أجلك يا قدس"، الإمارات العربية المتحدة، 1995

مهرجان ريتفيك الدولي للفلكلور، السويد، 1996

مهرجان بابل الدولي، العراق، 1996

إكسبو 98، البرتغال 1998

جولة الولايات المتحدة الثالثة (5 مدن)، 1998

جولة فرنسا ( خمسة مهرجانات فلكلورية)، 1999

دار الأوبرا – القاهرة، 1999

جولة لبنان - (خمسة عروض)، 2000

إكسبو 2000، هانوفر، ألمانيا

الإمارات العربية المتحدة (ثلاثة مدن)، 2001

دار الأوبرا- مسرح الجمهورية-القاهرة، 2003

مهرجان الرباط، مسرح محمد الخامس، المغرب، 2004

فاليتا، مالطا، 2004

إيطاليا،(اودبنة، بولونيا)، 2005

مهرجان بصرى الدولي، سوريا، 2005

مهرجان الموسيقى العربية،البحرين،2005

جولة الولايات المتحدة، (3 مدن)، 2005

جولة الولايات المتحدة، (4 مدن)، 2006

لندن، بريطانيا، 2007

سانت بولتن ، النمسا 2007

فينا، النمسا 2007

برلين، المانيا 2008

فلاردينجن، هولندا 2008

سوريا، دمشق 2008

مهرجان القرين الخامس عشر، الكويت 2008

لعبت فرقة الفنون الدور المحوري في تأسيس مركز الفن الشعبي، وهو مؤسسة تهدف لرفع الوعي الثقافي والفني في المجتمع ولإتاحة الفرص للمشاركة في النشاطات الفنية وفي أشكال التعبير الفني المبدع.

حاز فيلم "إنقاذ عاطفي" للفنون مع المخرجة الألمانية هيلينا ولدمان على جائزة خاصة من مهرجان الجزيرة الدولي للإنتاج التلفزيوني الثاني " لتفرده بالشكل الفني المتميز في تعبيره عن معاناة الشعب الفلسطيني" قطر 2006.

 

حازت فرقة الفنون على جائزة فلسطين للتراث الشعبي لعام 97 عن عملها " زغاريد".

 

تؤمن فرقة الفنون في بناء جسور ثقافية مع العالم، لتعزيز الحوار الحضاري ، ولتبادل الخبرات والأفكار والتقنية الفنية وكذلك لتمثيل الفن الفلسطيني في الخارج رغم محاولات العزل والحصار.

PHOTOS BY :

 

ABDALRHEM ALARJAN

 

El-Funoun Palestinian Popular Dance Troupe was established in 1979 by a small number of enthusiastic, talented and committed artists. Since then, El-Funoun has been throned as the lead Palestinian dance company. In Palestine, as well as among Palestinians in exile, El-Funoun has achieved an unprecedented popular recognition; in fact, quite a few of the Troupe’s songs and dances have become household tunes.

Since its inception, El-Funoun has aimed at expressing the spirit of Arab-Palestinian folklore and contemporary culture through unique combinations of traditional and stylized dance and music. The Troupe’s repertoire comprises folkloric dance forms, called “dabke”, in addition to more elaborate choreographed forms that embody El-Funoun’s own unique vision of Palestinian dance.

 

El-Funoun is widely recognized as the cultural entity that has played the most significant role in reviving and reinvigorating Palestinian dance and music folklore. This accomplishment is particularly important, since it effectively countered the systematic attempts by the Israeli occupation to suppress the Palestinian national identity through banning or expropriating any forms of Palestinian cultural expression.

 

El-Funoun is composed of seventy-five dancers, singers, musicians and support personnel. It is an independent, non-profit organization that is virtually entirely volunteer-based. The members are therefore motivated by the vision of the Troupe more than by any other factor. This not only keeps the Troupe’s administrative cost quite low, but also ensures a strong sense of belonging to and ownership of the group. This resolve, coupled with a driving commitment to artistic excellence and an authentic Palestinian vision have all afforded El-Funoun its current leadership status.

 

In Palestine, the Troupe holds an impressive track record of over one thousand performances since 1979, including its very well attended performances in Palestine International Festivals of 1992 through 1999. Moreover, El-Funoun has participated in the following:

 

US Tour (15 cities) in 1986

US Tour (20 cities) in 1991

Jerash International Festival, Jordan in 1994

Jerusalem Festival, United Arab Emirates in 1995

Raatvick International Folklore Festival, Sweden in 1996

Babylon International Festival, Iraq in 1996

Expo 98 Lisbon in Portugal 98

US Tour (5 cities) in 1999

France Tour (5 festivals) in 1999

Egyptian Opera House, Cairo in 1999

Lebanon Tour (5 performances) 2000

Expo 2000 Hannover in Germany 2000

United Arab Emirates in 2001

Egyptian Opera House, Cairo in 2003

Ribat Festival, Morocco in ‏2004‏‏

Rhythm Diversity, Malta in 2004

Corpi Sensibili Festival, Italy in 2005

Busra International Festival, Syria in 2005

Bahrain International Music Festival, Bahrain in 2005

US Tour (3 cities) in 2005

US Tour (4 cities) in 2006

UK, London in 2007

St. Plolten, Austria 2007

Vienna, Austria 2007

Berlin, Germany 2008

Vlaardingen, Holland 2008

Syria, Damascus 2008

The 15th Al Qurain Cultural Festival, Kuwait 2008

El-Funoun played a key role in establishing the Popular Art Centre, a community organization committed to raising awareness about the arts, and opening opportunities for community members to participate in artistic activity and expression. The Centre offers classes in traditional dance, ballet, jazz, music, puppets and drama, in addition to a host of other programs. Through the Centre, El-Funoun’s message has propagated to many schools, organizations and localities.

El-Funoun has won several commendation certificates and awards, most prominent among which is the Palestine Award for Popular Folklore 1997, the highest honour award given in this field by the Palestinian Authority. In addition, El-Funoun's dance film "Emotional Rescue" directed by the German Director Helena Waldmann, won a special prize as part of Al-Jazeera film festival 2006.

 

El-Funoun believes in building cultural bridges with the world, both to have a healthy exchange of experience, ideas and techniques and to present the long-suppressed Palestinian culture before other nations.

 

تأسست فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية عام 1979 بجهود حفنة من الفنانين والفنانات المتحمسين والواعدين.

 

منذ ذلك الحين، توجت "الفنون" كرائدة للرقص الشعبي الفلسطيني، حاصدة في مسيرتها العديد من الجوائز الأولى وشهادات التقدير المميزة من مهرجانات محلية ودولية. لقد حققت "الفنون" بين الفلسطينيين في الوطن كما في الشتات شعبية لم يسبق لها مثيل، حيث تحولت أغاني ورقصات الفرقة لأنغام يشدوها الفلسطينيون أو يرقصونها في مختلف أماكن تواجدهم.

 

منذ ولادتها، حرصت الفنون على الجمع بين الأصالة والمعاصرة من خلال مزيج من الرقص المستوحى من الفلكلور والرقص المستحدث، الخاص بالفرقة. فجاءت أعمال الفرقة معبرة عن روح التراث الشعبي وعن ثقافتنا الحاضرة. يحوي سجلّ الفرقة أنماط الرقص التراثي (الدبكة) بالإضافة إلى أشكال متنوعة من الرقص، تعكس في تصميمها رؤية الفرقة الخاصة للرقص الفلسطيني المعاصر.

 

أنجزت الفرقة ثمانية أعمال فنية في تاريخها الحافل: "لوحات فلكلورية"، "وادي التفاح"، "مشعل"، "أفراح فلسطينية"، "مرج بن عامر"، "طله ورا طله"، "زغاريد"، و"حيفا بيروت، وما بعد..."، بالإضافة لبعض الرقصات التجريبية التي تسبق كل عمل فني جديد لتحديد مساره.

 

لعبت الفنون الدور الأبرز بين المؤسسات الثقافية في إحياء التراث الموسيقي والراقص للشعب العربي الفلسطيني. وقد كان هذا الإنجاز، ولا يزال، مصدر فخر للفرقة إذ أنها من خلال هذا الدور شاركت في التصدي للمحاولات المنهجية من قبل الاحتلال الإسرائيلي لقمع الشخصية الثقافية الفلسطينية ولمصادرة رموز الهوية الفلسطينية.

 

منذ البداية، سعت الفرقة في أعمالها إلى غرس روح التراث والفن الفلسطيني في قلوب الناشئة، فشكلت فرقة "براعم" للفتية والفتيات، لرفد الفرقة الأم براقصين/ات جدد ولضمان استمرار المسيرة.

 

فرقة الفنون جسم فني مستقل، غير ربحي، يعتمد بالأساس على جهود متطوعيه ومتطوعاته الذين يبلغ عددهم ما يقارب الخمسين، بين راقص/ة ومغني/ة وإداري/ة. وتعتبر الرؤيا والفلسفة والأهداف التي تقوم عليها الفرقة هي عناصر الجذب الرئيسية لعضوية الفرقة، مما يعزز الشعور بالانتماء لدى الأعضاء فيرفع منسوب عطائهم وإبداعهم. أعطت هذه العناصر مجتمعة، بالإضافة إلى التزام الفرقة الراسخ بتقديم فن فلسطيني مميز، أصيل، وجميل، الفنون موقعها الحالي في المقدمة.

 

يحفل تاريخ الفرقة بأكثر من ألف عرض منذ 1979 في مدن وقرى ومخيمات فلسطين. أبرز عروض الفرقة كانت في مهرجان فلسطين الدولي من 1992 حتى 1999. أما في العالم، فقد شاركت الفنون في التالي:

 

جولة الولايات المتحدة الأولى (15 مدينة)، 1986

جولة الولايات المتحدة الثانية (20 مدينة)، 1991

جولة بريطانيا وفرنسا (جوقة الغناء)، 1992

مهرجان جرش الدولي، الأردن، 1994

مهرجان "من أجلك يا قدس"، الإمارات العربية المتحدة، 1995

مهرجان ريتفيك الدولي للفلكلور، السويد، 1996

مهرجان بابل الدولي، العراق، 1996

إكسبو 98، البرتغال 1998

جولة الولايات المتحدة الثالثة (5 مدن)، 1998

جولة فرنسا ( خمسة مهرجانات فلكلورية)، 1999

دار الأوبرا – القاهرة، 1999

جولة لبنان - (خمسة عروض)، 2000

إكسبو 2000، هانوفر، ألمانيا

الإمارات العربية المتحدة (ثلاثة مدن)، 2001

دار الأوبرا- مسرح الجمهورية-القاهرة، 2003

مهرجان الرباط، مسرح محمد الخامس، المغرب، 2004

فاليتا، مالطا، 2004

إيطاليا،(اودبنة، بولونيا)، 2005

مهرجان بصرى الدولي، سوريا، 2005

مهرجان الموسيقى العربية،البحرين،2005

جولة الولايات المتحدة، (3 مدن)، 2005

جولة الولايات المتحدة، (4 مدن)، 2006

لندن، بريطانيا، 2007

سانت بولتن ، النمسا 2007

فينا، النمسا 2007

برلين، المانيا 2008

فلاردينجن، هولندا 2008

سوريا، دمشق 2008

مهرجان القرين الخامس عشر، الكويت 2008

لعبت فرقة الفنون الدور المحوري في تأسيس مركز الفن الشعبي، وهو مؤسسة تهدف لرفع الوعي الثقافي والفني في المجتمع ولإتاحة الفرص للمشاركة في النشاطات الفنية وفي أشكال التعبير الفني المبدع.

حاز فيلم "إنقاذ عاطفي" للفنون مع المخرجة الألمانية هيلينا ولدمان على جائزة خاصة من مهرجان الجزيرة الدولي للإنتاج التلفزيوني الثاني " لتفرده بالشكل الفني المتميز في تعبيره عن معاناة الشعب الفلسطيني" قطر 2006.

 

حازت فرقة الفنون على جائزة فلسطين للتراث الشعبي لعام 97 عن عملها " زغاريد".

 

تؤمن فرقة الفنون في بناء جسور ثقافية مع العالم، لتعزيز الحوار الحضاري ، ولتبادل الخبرات والأفكار والتقنية الفنية وكذلك لتمثيل الفن الفلسطيني في الخارج رغم محاولات العزل والحصار.

  

الكولاج : (من الفرنسية,coller والتي تعني لصق)فن بصري يعتمد على قص ولصق العديد من المواد معا، وبالتالي تكوين شكلٍ جديد. إن استخدام هذه التقنية كان له تأثيره الجذري بين أوساط الرسومات الزيتية في القرن العشرين كنوع من الفن التجريدي أي التطويري الجاد.

    

المواد المستخدمة في الكولاج

 

إن عمل الكولاج الفني قد يتضمن : قصاصات الجرائد - الأشرطة أجزاء من الورق الملون التي صنعت باليد ،و نسبه من الأعمال الفنية الأخرى والصور الفوتوغرافية وهكذا. حيث تُجمع هذه القطع وتلصق على قطعة من الورق أو القماش.

    

نشأة الكولاج

 

الكولاج أو فن لصق القصاصات في البدء نشأ في الصين عندما تم اختراع الورق في القرن 200 ق.م تقريبا، ومع ذلك فإن استخدام الكولاج ظل محدودًا حتى القرن العاشر للميلاد، حين بدأ الخطاطون في اليابان باستعمال مجموعة من القصاصات من الورق ليكتبوا على سطحها إنتاجهم من الشعر.

أما في أوروبا، فقط ظهرت تقنية الكولاج في القرون الوسطى خلال القرن الثالث عشر للميلاد، عندما بدأت الكاتدرائية gothic cathedrals باستخدام لوحات تصنع من أوراق الأشجار المذهبة. والأحجار الكريمة وبعض المعادن الثمينة في اللوحات الدينية. وفي القرن التاسع عشر للميلاد استخدمت طرق الكولاج أيضا بين أوساط هواة الأعمال اليدوية للتذكارات مثل استخدامهم لها في تزيين البومات الصور والكتب.

إن مفهوم الكولاج اشتق من اللفظ collar والذي اخترعهgeorges braque وبيكاسو pablo picasso في بداية القرن العشرين للميلاد عندما أصبح الكولاج جزء مهم من الفن الحديث.

    

الكولاج في الرسومات

 

كان الفنان بيكاسو pablo picasso أول من استخدم تقنية الكولاج في الرسومات الزيتية، حيث ألصق قطعة من القماش المشمع بكرسي على قطعة قماش.في عام 1912 أما فنانو السريالية وهي مذهب في الفن والأدب للتعبير عن العقل الباطن بصوره يعوزها الترابط، فقد استخدموا القصاصات أو الكولاج بشكل أكثر توسع، إن cubomaniaوهي طريقة سريانيه كانت عبارة عن قصاصات صنعت بواسطة قص صورة إلى مربعات ثم تجمع بطريقة أوتوماتيكية أو عشوائية.أما إن تقنية inemage فهي اسم أطلقه rené passerson في الغالب أحد الأساليب السريالية.

هناك طريقة مشابهة تقريبا أو مماثلة أطلق عليها richard genovese اسمetrécissements مستوحاة أساسا من الفنان marcel mariën. كما أنgenovese قدم لنا تقنية أخرى وهي إضافة طبقات من الصور بطريقة فيها نوع من الحركة النسبية في زوايا اللوحة الأصلية، ثم إزالة جزء من طبقة الصورة العلوية لتكشف لنا عن الصور التي تحتها أطلق عليهاexcavation.أما penelope rosemont فقد ابتكر عدة طرق أخرى منها prehensilhouette و landscapade وبالتالي كان الكولاج هو نموذج الفن في القرن العشرين لكن لم إدراك ذلك في ذلك الوقت.

أيضا هناك تقنية " قصاصات القماش"، وهي عبارة عن لصق عدة رقع من القماش المطبوع بشكل متفرق على واجهة قطعة قماش أساسية.وقد برع الفنان البريطاني john walker بهذه التقنية في رسوماته في أواخر السبعينات ولكن قصاصات القماش كانت أساسا جزءا مكملا لـأعمالmixed media الفنان jane frank خلال الستينات.أما الفنانة lee krasner الناقدة الذاتية الشديدة فكانت تقطع لوحاتها إلى أجزاء فقط لتصنع منها لوحة جديدة

 

للفنانة : شجرة

collage Entem2 | www.entem2.com/vb/showthread.php?t=364

ركز بالصوره لتعرف فن الخداع البصري

عمان 5 آذار (بترا)- نظمت دارة الفنون مؤسسة خالد شومان يوم امس محاضرة للفنان والمعماري عمّار خمّاش، تحدث فيها عن إزالة الحواجز بين الفن البصري والصوت/ الموسيقى، مع قراءة تسلط الضوء على معرض "الأذن الوسطى" ليوسف قعوار المعروض حالياً في مختبر دارة الفنون.

 

الخط العربي هو من أجمل الفنون البصرية التي ابتدعتها الحضارة العربية، فقد مر بمراحل متعددة خلال القرون الماضية حتى أصبح وحدة فنية رائعة مرتبطة بالحضارة والثقافة والفكر. إنه لوحة من الجمال بلغت الذروة والكمال بجميع فروعه وأنواعه. استطاع الخطاط أن يبتكر خطوطاً جديدة من خطوطٍ أخرى، وأصبح الأساتذة مهندسين للحروف العربية، قدّروا أبعادها بالنقاط. هكذا استمرت رحلة الخط في ازدهارٍ وتطور حتى ابتكر خط حديث – مودرن– خالياً من القواعد والضوابط

 

تنقسم الخطوط العربية لعدة أقسام، من أهمها: ( الخط الكوفي، خط الرقعة، خط النسخ، خط الثلث،

الخط الفارسي، خط الإجازة، الخط الديواني، خط الطغراء،خط التاج، الخط المغربي).

 

كلاً من تلك الخطوط له قصة وحكاية، البعض منها سُمي على اسم المدن أو الأشخاص أو حتى الأقلام. كما أن كلاً منها يحتوي على خصائص الفن التشكيلي كتوازن الكتلة والفراغ وغيرها. اقتحم الحرف العربي كافة مرافق الحياة، فهو في سطور الكتاب، وهو في زخارف اللوحات، وفي الملابس والبيوت والمساجد، وبه يقرأ المسلم القرآن الكريم، واستخدم أيضاً كشعار ورمز.

 

الخط العربي والشعارات

وجود الخط العربي في الهوية التجارية هي محاولة لخلق اسلوبٍ وطرقٍ جديدة لتطوير الخط العربي، بقصد استعماله كجزء لا يتجزأ من الهوية التجارية. البعض يلجأ إلى استلهام الأفكار والأشكال من أصول الخط العربي الكلاسيكية وقواعده المتينة، واستنباط منها حروفاً واشكالاً جديدة، ومنهم من يكتفي بتلك القواعد واستخدامها كشعار يدل على العلامة التجارية، أما البعض الآخر فانطلق بحرية تامة متحرراً من تقاليد وأساليب الخط الكلاسيكي نحو إنشاء خطٍ حرٍ ومعاصر –مودرن– لجعله أكثر إبداعاً في عالم الفن والتطور.

 

تتعدد أشكال الخط الحر وأنواعه، ويفتح أبواباً مستمرة جديدة للإبداع. كما يتيح الفرصة للمصممين بإخراجه بطرق فنية وبعمل فريد في الشعارات. استخدام الخط الحر في شعارات الشركات، ليس فناً ترفيهياً عبثياً أو جمالياً عارياً من الأهداف. وإنما هو صناعة جديدة يثير الجدل ويلفت الأنظار بسحرهِ وجمالهِ وجاذبيته، على شريطة أن يكون مبنياً على أسسٍ سليمة وصحيحة. وهو قبل ذلك، أداة تعبيرية ورسالة بصرية تعكس صورة الشركات.

 

———

جهاد بوحسن

الباحثة والمتخصصة في ثقافة وسيميائيةالصورة وبناء الهوية التجارية

Jehad Buhasan

Project Manager,Researcher Specialized in Semiotics of Pictures and Branding at eje Studio:registered:

J@jehad.co

www.jehad.co

———

  

 

الخط العربي هو من أجمل الفنون البصرية التي ابتدعتها الحضارة العربية، فقد مر بمراحل متعددة خلال القرون الماضية حتى أصبح وحدة فنية رائعة مرتبطة بالحضارة والثقافة والفكر. إنه لوحة من الجمال بلغت الذروة والكمال بجميع فروعه وأنواعه. استطاع الخطاط أن يبتكر خطوطاً جديدة من خطوطٍ أخرى، وأصبح الأساتذة مهندسين للحروف العربية، قدّروا أبعادها بالنقاط. هكذا استمرت رحلة الخط في ازدهارٍ وتطور حتى ابتكر خط حديث – مودرن– خالياً من القواعد والضوابط

 

تنقسم الخطوط العربية لعدة أقسام، من أهمها: ( الخط الكوفي، خط الرقعة، خط النسخ، خط الثلث،

الخط الفارسي، خط الإجازة، الخط الديواني، خط الطغراء،خط التاج، الخط المغربي).

 

كلاً من تلك الخطوط له قصة وحكاية، البعض منها سُمي على اسم المدن أو الأشخاص أو حتى الأقلام. كما أن كلاً منها يحتوي على خصائص الفن التشكيلي كتوازن الكتلة والفراغ وغيرها. اقتحم الحرف العربي كافة مرافق الحياة، فهو في سطور الكتاب، وهو في زخارف اللوحات، وفي الملابس والبيوت والمساجد، وبه يقرأ المسلم القرآن الكريم، واستخدم أيضاً كشعار ورمز.

 

الخط العربي والشعارات

وجود الخط العربي في الهوية التجارية هي محاولة لخلق اسلوبٍ وطرقٍ جديدة لتطوير الخط العربي، بقصد استعماله كجزء لا يتجزأ من الهوية التجارية. البعض يلجأ إلى استلهام الأفكار والأشكال من أصول الخط العربي الكلاسيكية وقواعده المتينة، واستنباط منها حروفاً واشكالاً جديدة، ومنهم من يكتفي بتلك القواعد واستخدامها كشعار يدل على العلامة التجارية، أما البعض الآخر فانطلق بحرية تامة متحرراً من تقاليد وأساليب الخط الكلاسيكي نحو إنشاء خطٍ حرٍ ومعاصر –مودرن– لجعله أكثر إبداعاً في عالم الفن والتطور.

 

تتعدد أشكال الخط الحر وأنواعه، ويفتح أبواباً مستمرة جديدة للإبداع. كما يتيح الفرصة للمصممين بإخراجه بطرق فنية وبعمل فريد في الشعارات. استخدام الخط الحر في شعارات الشركات، ليس فناً ترفيهياً عبثياً أو جمالياً عارياً من الأهداف. وإنما هو صناعة جديدة يثير الجدل ويلفت الأنظار بسحرهِ وجمالهِ وجاذبيته، على شريطة أن يكون مبنياً على أسسٍ سليمة وصحيحة. وهو قبل ذلك، أداة تعبيرية ورسالة بصرية تعكس صورة الشركات.

 

———

جهاد بوحسن

الباحثة والمتخصصة في ثقافة وسيميائيةالصورة وبناء الهوية التجارية

Jehad Buhasan

Project Manager,Researcher Specialized in Semiotics of Pictures and Branding at eje Studio:registered:

J@jehad.co

www.jehad.co

———

  

 

الخط العربي هو من أجمل الفنون البصرية التي ابتدعتها الحضارة العربية، فقد مر بمراحل متعددة خلال القرون الماضية حتى أصبح وحدة فنية رائعة مرتبطة بالحضارة والثقافة والفكر. إنه لوحة من الجمال بلغت الذروة والكمال بجميع فروعه وأنواعه. استطاع الخطاط أن يبتكر خطوطاً جديدة من خطوطٍ أخرى، وأصبح الأساتذة مهندسين للحروف العربية، قدّروا أبعادها بالنقاط. هكذا استمرت رحلة الخط في ازدهارٍ وتطور حتى ابتكر خط حديث – مودرن– خالياً من القواعد والضوابط

 

تنقسم الخطوط العربية لعدة أقسام، من أهمها: ( الخط الكوفي، خط الرقعة، خط النسخ، خط الثلث،

الخط الفارسي، خط الإجازة، الخط الديواني، خط الطغراء،خط التاج، الخط المغربي).

 

كلاً من تلك الخطوط له قصة وحكاية، البعض منها سُمي على اسم المدن أو الأشخاص أو حتى الأقلام. كما أن كلاً منها يحتوي على خصائص الفن التشكيلي كتوازن الكتلة والفراغ وغيرها. اقتحم الحرف العربي كافة مرافق الحياة، فهو في سطور الكتاب، وهو في زخارف اللوحات، وفي الملابس والبيوت والمساجد، وبه يقرأ المسلم القرآن الكريم، واستخدم أيضاً كشعار ورمز.

 

الخط العربي والشعارات

وجود الخط العربي في الهوية التجارية هي محاولة لخلق اسلوبٍ وطرقٍ جديدة لتطوير الخط العربي، بقصد استعماله كجزء لا يتجزأ من الهوية التجارية. البعض يلجأ إلى استلهام الأفكار والأشكال من أصول الخط العربي الكلاسيكية وقواعده المتينة، واستنباط منها حروفاً واشكالاً جديدة، ومنهم من يكتفي بتلك القواعد واستخدامها كشعار يدل على العلامة التجارية، أما البعض الآخر فانطلق بحرية تامة متحرراً من تقاليد وأساليب الخط الكلاسيكي نحو إنشاء خطٍ حرٍ ومعاصر –مودرن– لجعله أكثر إبداعاً في عالم الفن والتطور.

 

تتعدد أشكال الخط الحر وأنواعه، ويفتح أبواباً مستمرة جديدة للإبداع. كما يتيح الفرصة للمصممين بإخراجه بطرق فنية وبعمل فريد في الشعارات. استخدام الخط الحر في شعارات الشركات، ليس فناً ترفيهياً عبثياً أو جمالياً عارياً من الأهداف. وإنما هو صناعة جديدة يثير الجدل ويلفت الأنظار بسحرهِ وجمالهِ وجاذبيته، على شريطة أن يكون مبنياً على أسسٍ سليمة وصحيحة. وهو قبل ذلك، أداة تعبيرية ورسالة بصرية تعكس صورة الشركات.

 

———

جهاد بوحسن

الباحثة والمتخصصة في ثقافة وسيميائيةالصورة وبناء الهوية التجارية

Jehad Buhasan

Project Manager,Researcher Specialized in Semiotics of Pictures and Branding at eje Studio:registered:

J@jehad.co

www.jehad.co

———

  

عمان17 آب (بترا)- قدم الناقد مازن عصفور مساء أمس في منتدى الرواد الكبار قراءة نقدية موجزة لأبرز محطات تاريخ الفن الغربي من العصر الحجري وانتهاء بفن الحداثة، مستعرضا ابرز ملامح الحركات التي تشكلت آنذاك والعوامل الدينية والعلمية والاجتماعية التي كانت وراء تشكلها وقراءة بصرية سريعة لنماذج ابرز روادها.

  

الكولاج : (من الفرنسية,coller والتي تعني لصق)فن بصري يعتمد على قص ولصق العديد من المواد معا، وبالتالي تكوين شكلٍ جديد. إن استخدام هذه التقنية كان له تأثيره الجذري بين أوساط الرسومات الزيتية في القرن العشرين كنوع من الفن التجريدي أي التطويري الجاد.

    

المواد المستخدمة في الكولاج

 

إن عمل الكولاج الفني قد يتضمن : قصاصات الجرائد - الأشرطة أجزاء من الورق الملون التي صنعت باليد ،و نسبه من الأعمال الفنية الأخرى والصور الفوتوغرافية وهكذا. حيث تُجمع هذه القطع وتلصق على قطعة من الورق أو القماش.

    

نشأة الكولاج

 

الكولاج أو فن لصق القصاصات في البدء نشأ في الصين عندما تم اختراع الورق في القرن 200 ق.م تقريبا، ومع ذلك فإن استخدام الكولاج ظل محدودًا حتى القرن العاشر للميلاد، حين بدأ الخطاطون في اليابان باستعمال مجموعة من القصاصات من الورق ليكتبوا على سطحها إنتاجهم من الشعر.

أما في أوروبا، فقط ظهرت تقنية الكولاج في القرون الوسطى خلال القرن الثالث عشر للميلاد، عندما بدأت الكاتدرائية gothic cathedrals باستخدام لوحات تصنع من أوراق الأشجار المذهبة. والأحجار الكريمة وبعض المعادن الثمينة في اللوحات الدينية. وفي القرن التاسع عشر للميلاد استخدمت طرق الكولاج أيضا بين أوساط هواة الأعمال اليدوية للتذكارات مثل استخدامهم لها في تزيين البومات الصور والكتب.

إن مفهوم الكولاج اشتق من اللفظ collar والذي اخترعهgeorges braque وبيكاسو pablo picasso في بداية القرن العشرين للميلاد عندما أصبح الكولاج جزء مهم من الفن الحديث.

    

الكولاج في الرسومات

 

كان الفنان بيكاسو pablo picasso أول من استخدم تقنية الكولاج في الرسومات الزيتية، حيث ألصق قطعة من القماش المشمع بكرسي على قطعة قماش.في عام 1912 أما فنانو السريالية وهي مذهب في الفن والأدب للتعبير عن العقل الباطن بصوره يعوزها الترابط، فقد استخدموا القصاصات أو الكولاج بشكل أكثر توسع، إن cubomaniaوهي طريقة سريانيه كانت عبارة عن قصاصات صنعت بواسطة قص صورة إلى مربعات ثم تجمع بطريقة أوتوماتيكية أو عشوائية.أما إن تقنية inemage فهي اسم أطلقه rené passerson في الغالب أحد الأساليب السريالية.

هناك طريقة مشابهة تقريبا أو مماثلة أطلق عليها richard genovese اسمetrécissements مستوحاة أساسا من الفنان marcel mariën. كما أنgenovese قدم لنا تقنية أخرى وهي إضافة طبقات من الصور بطريقة فيها نوع من الحركة النسبية في زوايا اللوحة الأصلية، ثم إزالة جزء من طبقة الصورة العلوية لتكشف لنا عن الصور التي تحتها أطلق عليهاexcavation.أما penelope rosemont فقد ابتكر عدة طرق أخرى منها prehensilhouette و landscapade وبالتالي كان الكولاج هو نموذج الفن في القرن العشرين لكن لم إدراك ذلك في ذلك الوقت.

أيضا هناك تقنية " قصاصات القماش"، وهي عبارة عن لصق عدة رقع من القماش المطبوع بشكل متفرق على واجهة قطعة قماش أساسية.وقد برع الفنان البريطاني john walker بهذه التقنية في رسوماته في أواخر السبعينات ولكن قصاصات القماش كانت أساسا جزءا مكملا لـأعمالmixed media الفنان jane frank خلال الستينات.أما الفنانة lee krasner الناقدة الذاتية الشديدة فكانت تقطع لوحاتها إلى أجزاء فقط لتصنع منها لوحة جديدة

 

للفنانة : شجرة

collage Entem2 | www.entem2.com/vb/showthread.php?t=364

خلال ورشة عن قراءة اللوحة البصرية في “معرض الكتاب”

أكدت الفنانة التشكيلية السعودية “هدى العمر”؛ أن المجتمع لا يزال يجد صعوبة في تذوق هذا اللوم من الفن، معتبرة أن القليلين هم الذين يحسنون قراءة اللوحة البصرية وتذوق جمالياتها.

وقالت “العمر” خلال ورشة متخصصة لقراء...

 

riyadhconnect.net/%d8%aa%d8%b4%d9%83%d9%8a%d9%84%d9%8a%d8...

1