زراعة اشتال العنب دعما لصمود المزارع الفلسطيني
قام نشطاء مقاتلون من اجل السلام من مجموعة بيت لحم بزراعة اشتال عنب في ارض المزارع خلدون صبيح من بلدة الخضر جنوب بيت لحم. بشكل مستمر يقوم المستوطنون الإسرائيليين بتخريب ارض خلدون الواقعة في منطقة محاذية لشارع 60 الاستيطاني. اخر هذه الاعتداءات كان في شهر نيسان حيث اقتلع المستوطنون 500 شجرة زيتون مثمرة. مباشرة بعد الاعتداء على ارض خلدون في شهر نيسان قام نشطاء الحركة بزراعة أكثر من 200 شجرة زيتون مثمرة مكان تلك التي قام المستوطنين باقتلاعها.
"منذ الاعتداء الماضي في شهر نيسان نحن مستمرون بالعمل في الأرض واليوم قدمت لنا حركة مقاتلون من اجل السلام هذه الاشتال ونقوم بزراعتها، نحن ثابتون بأرضنا مهما حصل" قال خلدون صبيح صاحب الأرض.
منذ ساعات الصباح بدا نشطاء مقاتلون من اجل السلام بالعمل بالأرض بجانب خلدون وتمكنوا من زراعة العشرات من اشتال العنب وبناء عوارض الحديد لتمكين الاشتال من النمو وانتاج محصول من العنب.
"نحن موجودون هنا اليوم لزراعة اشتال العنب لدعم خلدون على الصمود في ارضه التي تقع في منطقة سي ومهددة من قبل هجمات المستوطنين المستمرة، نحن سعيدون بالتواجد هنا، نتمنى ان يزداد عدد المشاركين في هذه الأنشطة، نحن ضد الاحتلال بكل أشكاله نتمنى ان نكون قد قدمنا شيء اليوم وان تستمر في المساعدة" أوضح الناشط في حركة مقاتلون من اجل السلام رونين بن زئيف
52 photos · 20 views